ثقافتنا

يرجع الفضل حقًا في ما وصلت إليه شركة Google إلى الأشخاص. فنحن نوظف أشخاصًا أذكياء يتمتعون بالإصرار، ونفضل القدرات على الخبرة. وعلى الرغم من أن موظفي Google يشتركون في الأهداف والرؤى المشتركة للشركة، فإننا ننتمي إلى مختلف المراكز الاجتماعية ونتحدث عشرات اللغات، مما يؤدي إلى جذب الجمهور الذي نقدم له الخدمات عبر أنحاء العالم. وعندما لا نكون في العمل، يمارس موظفو Google اهتمامات تتراوح من قيادة الدراجات إلى تربية النحل ومن لعبة الفريسبي إلى رقصة الفوكستروت.

نسعى جاهدين إلى الحفاظ على الثقافة المنفتحة التي ترتبط غالبًا بالشركات الناشئة والتي يكون فيها كل شخص مساهمًا فعليًا ويشعر بالارتياح تجاه مشاركة الأفكار والآراء. وفي الاجتماعات الأسبوعية الجماعية (قبل نهاية الأسبوع)—هذا بالإضافة إلى ما يتم عبر البريد الإلكتروني أو في المقهى—يطرح موظفو Google الأسئلة مباشرةً على "لاري" و"سيرغي" ومسؤولين تنفيذيين آخرين بشأن مختلف الموضوعات المتعلقة بالشركة. وتم تصميم مكاتبنا ومقاهينا بحيث تشجع عمليات التفاعل بين موظفي Google داخل الفرق وعبرها وتعزيز إمكانية إجراء محادثات حول العمل بالإضافة إلى موضوعات التسلية الأخرى.

لنعمل معًا

دائمًا ما نبحث عن موظفي Google جدد.

اكتشف المزيد على موقع الويب لوظائفنا.