المنتجات المستخدمة

Google Ad Grants

برنامج YouTube للمؤسسات غير الربحية

التوعية من Google Earth

الأهداف

البحث عن المتبرعين

جمع التبرعات

أنشئ محتوى YouTube

رفع مستوى الوعي

المناطق

عام

موقع الويب

https://www.kiva.org/

مصدر الصورة

مؤسسة Kiva

تتلخص رسالة مؤسسة كيفا في ربط الناس عبر الإقراض من أجل تخفيف حدة الفقر. ومن خلال الاستفادة من الإنترنت وشبكة عالمية من مؤسسات التمويل متناهي الصغر، تعمل كيفا على تمكين الأفراد من إقراض مبالغ صغيرة لا تتعدى 25 دولارًا أمريكيًا للمساعدة على خلق الفرص في أنحاء العالم.

التحدي

تُضفي مؤسسة كيفا بُعدًا شخصيًا على التمويل متناهي الصغر من خلال ربط المقرضين والمقترضين حول العالم. وحيث إن هؤلاء المقترضين يبحثون عن القروض لتنمية أنشطتهم التجارية، فلكي تتمكن كيفا من ربط هذه المجموعات من الأشخاص، كان على العاملين بها تطوير المؤسسة والإعلان عن أهمية عملها.

القصة

بدأت مؤسسة كيفا في استخدام AdWords للإعلان عن نفسها، وسرعان من أصبحت خدمة AdWords أكبر مصدر لتوجيه الزيارات على الإنترنت إلى موقعها الإلكتروني. فعندما يبحث أحد المقرضين المحتملين عن كيفية المشاركة في التمويل متناهي الصغر، يأتي دور مؤسسة كيفا للحصول على عملاء محتملين مؤهلين بدرجة عالية. وتستطيع كيفا إيجاد الأشخاص المهتمين فعلاً برسالتها والذين يتطلعون إلى التفاعل مع مؤسسة مثلها.

استخدمت كيفا أيضًا YouTube لتفعيل دور مجتمعها من خلال تشجيع غيرها من المؤسسات والمتطوعين ومنتدى المستخدمين على إنشاء مقاطع فيديو وتحميلها على YouTube بصفة يومية.

"من خلال Google وأدوات Google التي نستخدمها يوميًا في كيفا، استطعنا تقديم خدماتنا لأكثر من 2.1 مليون شخص حول العالم بالإضافة إلى تقديم أكثر من 890 مليون دولار أمريكي في شكل قروض للمزارعين وأصحاب المشروعات والطلاب الذين يسعون لتحقيق أحلامهم."

باكلي وايت، رئيس قسم تسويق المنتجات بمؤسسة Kiva

التأثير

استفادت "سينثيا"، مزارعة في ريف زيمبابوي وأم لطفلتين، من قرض حصلت عليه من كيفا للمساعدة في الحفاظ على حيوية محاصيلها أثناء جفاف شديد في بلدها.

ربطت سينثيا بركة للريّ بحقول الباميا والبطاطا والذرة المملوكة لها، والتي كانت تربطها مجموعة من المواسير مع مضخة مياه. ومن خلال قرض من كيفا بمبلغ 1000 دولار أمريكي، بتمويل من 35 مقرضًا حول العالم، تمكنت سينثيا من شراء الوقود اللازم لتشغيل المضخة والحفاظ على حيوية المحاصيل.

وهي تستخدم بعض الأرباح من مزرعتها لدفع الرسوم المدرسية لطفلتيها، وتدفع لمواصلة تعليمها أيضًا. وكان عليها في الماضي أن تتسرب من المدرسة في سن المراهقة، ولكنها تعمل حاليًا للتخرج من امتحانات المستوى الثانوي لتكون مثالاً جيدًا لطفلتيها والفتيات الأخريات.

تقول سينثيا: "إن الحياة بدون التعليم ِأشبه بزرع بلا ماء. ولذلك التزمت بإلحاق ابنتيَّ بالمدرسة، مهما كانت التكلفة".

من خلال توليد الزيارات باستخدام AdWords، والتمثيل البياني للتبرعات على خرائط Google، والتفاعل مع المجتمع من خلال YouTube، حصلت كيفا على أكثر من 890 مليون دولار أمريكي كقروض تمويلية من أجل 2 مليون مقترض.

القصص المميزة
عرض المزيد